اسطورة الاصاله
اسطورة الاصاله

ااسطورة امرأة أنتي معنا لتكوني الاسطورة التي لا احد يعلى عليك فقط لك ياايتها الاسطورة


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

عبد الله بن مكتوم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 عبد الله بن مكتوم في الثلاثاء يوليو 05 2011, 03:19

ألاسطورة

avatar
Admin
ماذا تعرف عن عبد الله بن مكتوم

[size=16]عبد الله بن مكتوم[/size]

بسم الله الرحمن الرحيم


جاء عبدالله بن ام مكتوم إلى رسول الله صلى

الله عليه وسلم يسأله مسألة, وبسبب
انشغاله صلى الله عليه وسلم بسادة قريش
أعرض عنه, فأنزل الله سبحانه وتعالى

سورة عبس معاتبا رسوله الكريم, قال
تعالى: (عبس وتولى أن جاءه الأعمى وما
يدريك لعله يزَكى ...). وذهب عبدالله بن أم
مكتوم حزينا من إعراض الرسول الكريم
صلى الله عليه وسلم عنه وعن مسألته. وجاءت هذه ألآيات لتوضيح مكانة هذا
الصحابي الجليل عند الله عزَ وجل, كما أن
دلالتها أيضا لتبين نظرة الإسلام العظيمة للإنسان المعوق, فلا فرق بين مبصر وغير
مبصر, كما لا فرق بين أسود وأبيض إلا
بالتقوى والعمل الصالح
.
لقد سعى هذا الصحابي الجليل إلى سيدنا

محمد صلى الله عليه وسلم طلبا للعلم والتفقه في الدين, حيث رفع صوته إلى رسول الله
قائلا: يا رسول الله أقرئني وعلمني مما
علمك الله, ولم يبال الرجل بسادة قريش الذين اقبلوا يتجادلون مع الرسول الكريم
صلى الله عليه وسلم, فوصفته الآيات الكريمة بأنه جاء راغبا في التزكي والتذكر,
ووصفته بالسعي إلى العلم والخشية من الله
تعالى, فهذه جميعا صفات الإنسان المؤمن.

وبعد أن عاتب الله سبحانه وتعالى رسوله الكريم صلى الله عليه وسلم لإعراضه عن
عبدالله بن أم مكتوم, أرسل إليه واسترضاه, فكان كلما رآه قال له: مرحبا بمن عاتبني فيه
ربي, ألك حاجة نقضيها؟ هل تريد شيئا
أقضيه لك؟
ويقربه رسول الله صلى الله عليه وسلم إليه,

ليس عطفا وإشفاقا عليه لكونه فاقد البصر ولكن لمنزلته عند الله ولعلمه وأدبه
.
سبق ابن أم مكتوم غيره في دخول الإسلام,

وتخطى الصعاب وتحمَل المشاق في سبيل
إعلان كلمة الله والإيمان بربه الكريم, فكان أول المهاجرين من مكة إلى المدينة مع
الرسول صلى الله عليه وسلم, ولم يكن عدم إبصاره سببا في إعاقته عن المشاركة الفعَالة
بالدعوة الإسلامية, حفظ القرآن الكريم, وكان قوي الذاكرة, حفظ وروى كثيرا من
أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم.
ا
ختاره الرسول ليكون مؤذنا للصلاة مع بلال
بن رباح لجمال صوته ونبرته القوية. فاحتلَ ابن مكتوم مكانة عالية عند رسول الله صلى
الله عليه وسلم. واستخلفه الرسول الكريم على المدينة المنورة 13 مرة أثناء الغزوات, كما استخلفه كذلك في حجة
الوداع, وهذا تشريف كبير لابن أم مكتوم من الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم.
بعد وفاة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم لم

يركن ابن أم مكتوم للبقاء والجلوس في المدينة ولكنه كان يخرج ويشارك في كثير
من الغزوات, أسرع للمشاركة فب معركة القادسية, تلك المعركة الحاسمة التي قادها
سعد بن أبي وقاص بين المسلمين وأعداء الإسلام, فقد استشهد فيها كثير من المسلمين ولولا إيمان الرجال وعزمهم
لانسحب المسلمون من هذه المعركة, ويسرع عبدالله بن أم مكتوم متكئا على ذراع أحد المسلمين ويقف فوق مكان عال مناديا
بأعلى صوته, يقول: ادفعوا إليَ اللواء... إني أعمى لا أستطيع الفرار... وأقيموني بين الصفين. ويحاول المسلمون أن يثنوه عن
عزمه وهو يصيح ويطالب باللواء ويقاتل ابن أم مكتوم مسترشدا ومستضيئا بنور بصيرته حتى ينال الشهادة في معركة
القادسية.

كان ابن أم مكتوم ثاقب الرأي, عفيف
اللسان, كريم الخلق, محبا للعلم والتعليم. كان يجلس في المسجد يتولى حلقات العلم
والوعظ للمسلمين, يعلمهم أمور دينهم

ودنياهم, وكان طوال مدة إقامته في المدينة المنورة يجمع الأطفال ويعلمهم القرآن الكريم
والأحاديث النبوية الشريفة.
تلك كانت سيرة أحد الصحابة الذين لهم
مكانة عالية عتد الله ورسوله الكريم, فهو
يعتبر أحد الذين صنعوا مجدا خالدا يعجز عنه

المبصرون ولم يستسلم لإعاقته, بل إنه كافح وناضل في كل مجال,حتى في الميدان
الذي لم يكن واجبا عليه أن يقف ليناضل فيه ويحارب مع المسلمين, إلا أنه أبى
وصمم على أن يكون معهم وهم يحاربون أعداء الإسلام حتى نال الشهادة وكان مثواه

الجنة مع الخالدين بإذن الله.

http://astortalasalh.forumarabia.com

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى