اسطورة الاصاله
اسطورة الاصاله

ااسطورة امرأة أنتي معنا لتكوني الاسطورة التي لا احد يعلى عليك فقط لك ياايتها الاسطورة


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

البشرة وشمس الظهيرة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 البشرة وشمس الظهيرة في الخميس يوليو 07 2011, 10:13

ألاسطورة

avatar
Admin
ا

البشرة وشمس الظهيرة البشرة وشمس الظهيرة البشرة وشمس الظهيرة




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

عن الآثار السلبية لأشعة الشمس وقت الظهيرة على بشرة الوجه والجلد عامة وظهور التجاعيد فى فترة مبكرة من العمر تقول خبيرة التجميل هند محمد:"المعروف أن 10% فقط مننسبة ظهور التجاعيد ترجع إلى العامل الوراثى، ونجد أن البيئة وأسلوب حياة كل فرد تقف وراء 90%، من أسباب ظهور التجاعيد، وهذا وفقا لما صرح به معهد واشنطن للجراحة الجلدية بالليزر.

ويتمثل دور الوراثة فى ظهور التجاعيد بسماكة الجلد التى يترتب عليها ترهل الجلد وظهور التجاعيد، وإن كان العامل الوراثى قد انتزع 10% من أسباب التجاعيد فما زلت تملكين معظم الأسباب الباقية للتحكم فى ظهور التجاعيد، وهذه بعض أساليب الحياة الخاطئة التى تؤدى إلى التجاعيد المبكرة:

1- التعرض لأشعة الشمس فى أوقات الذروة تعتبر العدو الأول للبشرة وينصح جميع خبراء التجميل بحماية الجلد من أشعة الشمس فوق البنفسجية التى تسبب تكسير الكولاجين والإلاستين، وهى الدعائم التى يتوقف عليها شكل الجلد والتجاعيد.
2- التدخين أو الاقتراب من المدخنين، فكثيرا ما نجد أن المدخنين تظهر لديهم خطوط وتجاعيد واضحة حول الشفاه وخاصة المدخنات بسبب تكرار حركة الشفتين خلال عملية التدخين التى ترافق سحب وإخراج الدخان، لكن التجاعيد حول الفم ليست هى الضرر الوحيد الناجم عن التدخين بل وجدت دراسة علمية أن المدخنين يصابون بالتجاعيد حول عيونهم، والسبب أن التدخين مثل أشعة الشمس تحطم الكولاجين والإلاستين.
3- تكرار تعبيرات الوجه لأن تعبيرات الوجه تعمل على تنشيط عضلات محددة من عضلات الوجه لتقوم بتلك التعبيرات التى يصاحبها تشكيل تجاعيد مؤقتة على الوجه تختفى بعد الانتهاء من التعبير، ولكن تكرار ذلك يوميا يؤدى إلى بقاء هذه التجاعيد قليلا وبمرور الزمن تصبح هذه التجاعيد المؤقته دائمة لا تختفى باختفاء التعبير.
4- الضغط النفسى والبدنى له تأثير مدمر للنشاط المناعى فى الجسم فالضغط أو الإجهاد يؤدى إلى زيادة إفراز الموصلات العصبية ومنها الأدرينالين الذى يؤدى إلى ضيق الأوعية الدموية وبالتالى يقل تدفق الدم فى الأنسجة ومنها جلد الوجه الذى يصبح تحت رحمة زيادة خطوط التوتر على الوجه وقلة تدفق الدم فيه وما يصاحب ذلك من أرق وقلة نوم.
5- قلة النوم والسهر لو نظرت لوجهك فى المرآة بعد ليلة سهر فى الصبح لوجدت فرقًا كبيرًا بين ذلك وبين ما ترينه بعد نوم مبكر وكاف ومريح، كما هو معروف أن للوجه الذى سهر كثيرًا، ولم يأخذ قسطًا كافًيا من النوم علامات كثيرة منها ذبول العينين وانتفاخ الجفنين وشحوب البشرة وظهور الهالات السوداء تحت العينين وتصبح خطوط التجاعيد أكثر عمقا والسهر يؤدى إلى اضطراب عمل الجسم الليلى، ففى النوم الكاف تتفرغ أجهزة الجسم إلى ترميم التآلف من خلايا الجسم وبناء الهرمونات والإنزيمات اللازمة لحركة الجسم فى اليوم التالى.
6- عدم تغذية الجلد فمن الطبيعى أن يحصل الجلد على ما يحتاج من خلال الدورة الدموية التى تجرى فى خلاياه وبالتالى تضطرب تغذية الجلد بسبب نقص تدفق الدم فى الجلد أو بنقص المغذيات فى الدم ويكون الدم فقيرا بالفيتامينات والمعادن والأكسجين اللازم للعمليات الفسيولوجية فى الجلدى، لذا فالدم المغذى للجلد يجب أن يكون نقيا محتويا على عناصر الحياة اليومية اللازمة لبقائه نضرا ويجب عدم إدخال السموم فى الدم لأنها ستصل للجلد وتتلفه مثل المركبات العضوية السامة الموجودة فى التبغ والمخدرات والمواد الصناعية المضافة فى الأطعمة وغيرها.

لذا يجب الإكثار من تناول الماء وتقليل ملح الطعام لأنه يحجز الماء فى الجسم ويضر بالأوعية الدموية التى تحمل الدم إلى خلايا الدم وغيرها، كما يجب الامتناع تمام عن تناول المشروبات الكحولية، لأنها تؤدى إلى هشاشة وتلف الأوعية الدموية.

عن الآثار السلبية لأشعة الشمس وقت الظهيرة على بشرة الوجه والجلد عامة وظهور التجاعيد فى فترة مبكرة من العمر تقول خبيرة التجميل هند محمد:"المعروف أن 10% فقط مننسبة ظهور التجاعيد ترجع إلى العامل الوراثى، ونجد أن البيئة وأسلوب حياة كل فرد تقف وراء 90%، من أسباب ظهور التجاعيد، وهذا وفقا لما صرح به معهد واشنطن للجراحة الجلدية بالليزر.

ويتمثل دور الوراثة فى ظهور التجاعيد بسماكة الجلد التى يترتب عليها ترهل الجلد وظهور التجاعيد، وإن كان العامل الوراثى قد انتزع 10% من أسباب التجاعيد فما زلت تملكين معظم الأسباب الباقية للتحكم فى ظهور التجاعيد، وهذه بعض أساليب الحياة الخاطئة التى تؤدى إلى التجاعيد المبكرة:

1- التعرض لأشعة الشمس فى أوقات الذروة تعتبر العدو الأول للبشرة وينصح جميع خبراء التجميل بحماية الجلد من أشعة الشمس فوق البنفسجية التى تسبب تكسير الكولاجين والإلاستين، وهى الدعائم التى يتوقف عليها شكل الجلد والتجاعيد.
2- التدخين أو الاقتراب من المدخنين، فكثيرا ما نجد أن المدخنين تظهر لديهم خطوط وتجاعيد واضحة حول الشفاه وخاصة المدخنات بسبب تكرار حركة الشفتين خلال عملية التدخين التى ترافق سحب وإخراج الدخان، لكن التجاعيد حول الفم ليست هى الضرر الوحيد الناجم عن التدخين بل وجدت دراسة علمية أن المدخنين يصابون بالتجاعيد حول عيونهم، والسبب أن التدخين مثل أشعة الشمس تحطم الكولاجين والإلاستين.
3- تكرار تعبيرات الوجه لأن تعبيرات الوجه تعمل على تنشيط عضلات محددة من عضلات الوجه لتقوم بتلك التعبيرات التى يصاحبها تشكيل تجاعيد مؤقتة على الوجه تختفى بعد الانتهاء من التعبير، ولكن تكرار ذلك يوميا يؤدى إلى بقاء هذه التجاعيد قليلا وبمرور الزمن تصبح هذه التجاعيد المؤقته دائمة لا تختفى باختفاء التعبير.
4- الضغط النفسى والبدنى له تأثير مدمر للنشاط المناعى فى الجسم فالضغط أو الإجهاد يؤدى إلى زيادة إفراز الموصلات العصبية ومنها الأدرينالين الذى يؤدى إلى ضيق الأوعية الدموية وبالتالى يقل تدفق الدم فى الأنسجة ومنها جلد الوجه الذى يصبح تحت رحمة زيادة خطوط التوتر على الوجه وقلة تدفق الدم فيه وما يصاحب ذلك من أرق وقلة نوم.
5- قلة النوم والسهر لو نظرت لوجهك فى المرآة بعد ليلة سهر فى الصبح لوجدت فرقًا كبيرًا بين ذلك وبين ما ترينه بعد نوم مبكر وكاف ومريح، كما هو معروف أن للوجه الذى سهر كثيرًا، ولم يأخذ قسطًا كافًيا من النوم علامات كثيرة منها ذبول العينين وانتفاخ الجفنين وشحوب البشرة وظهور الهالات السوداء تحت العينين وتصبح خطوط التجاعيد أكثر عمقا والسهر يؤدى إلى اضطراب عمل الجسم الليلى، ففى النوم الكاف تتفرغ أجهزة الجسم إلى ترميم التآلف من خلايا الجسم وبناء الهرمونات والإنزيمات اللازمة لحركة الجسم فى اليوم التالى.
6- عدم تغذية الجلد فمن الطبيعى أن يحصل الجلد على ما يحتاج من خلال الدورة الدموية التى تجرى فى خلاياه وبالتالى تضطرب تغذية الجلد بسبب نقص تدفق الدم فى الجلد أو بنقص المغذيات فى الدم ويكون الدم فقيرا بالفيتامينات والمعادن والأكسجين اللازم للعمليات الفسيولوجية فى الجلدى، لذا فالدم المغذى للجلد يجب أن يكون نقيا محتويا على عناصر الحياة اليومية اللازمة لبقائه نضرا ويجب عدم إدخال السموم فى الدم لأنها ستصل للجلد وتتلفه مثل المركبات العضوية السامة الموجودة فى التبغ والمخدرات والمواد الصناعية المضافة فى الأطعمة وغيرها.

لذا يجب الإكثار من تناول الماء وتقليل ملح الطعام لأنه يحجز الماء فى الجسم ويضر بالأوعية الدموية التى تحمل الدم إلى خلايا الدم وغيرها، كما يجب الامتناع تمام عن تناول المشروبات الكحولية، لأنها تؤدى إلى هشاشة وتلف الأوعية الدموية.



عن الآثار السلبية لأشعة الشمس وقت الظهيرة على بشرة الوجه والجلد عامة وظهور التجاعيد فى فترة مبكرة من العمر تقول خبيرة التجميل هند محمد:"المعروف أن 10% فقط مننسبة ظهور التجاعيد ترجع إلى العامل الوراثى، ونجد أن البيئة وأسلوب حياة كل فرد تقف وراء 90%، من أسباب ظهور التجاعيد، وهذا وفقا لما صرح به معهد واشنطن للجراحة الجلدية بالليزر.

ويتمثل دور الوراثة فى ظهور التجاعيد بسماكة الجلد التى يترتب عليها ترهل الجلد وظهور التجاعيد، وإن كان العامل الوراثى قد انتزع 10% من أسباب التجاعيد فما زلت تملكين معظم الأسباب الباقية للتحكم فى ظهور التجاعيد، وهذه بعض أساليب الحياة الخاطئة التى تؤدى إلى التجاعيد المبكرة:

1- التعرض لأشعة الشمس فى أوقات الذروة تعتبر العدو الأول للبشرة وينصح جميع خبراء التجميل بحماية الجلد من أشعة الشمس فوق البنفسجية التى تسبب تكسير الكولاجين والإلاستين، وهى الدعائم التى يتوقف عليها شكل الجلد والتجاعيد.
2- التدخين أو الاقتراب من المدخنين، فكثيرا ما نجد أن المدخنين تظهر لديهم خطوط وتجاعيد واضحة حول الشفاه وخاصة المدخنات بسبب تكرار حركة الشفتين خلال عملية التدخين التى ترافق سحب وإخراج الدخان، لكن التجاعيد حول الفم ليست هى الضرر الوحيد الناجم عن التدخين بل وجدت دراسة علمية أن المدخنين يصابون بالتجاعيد حول عيونهم، والسبب أن التدخين مثل أشعة الشمس تحطم الكولاجين والإلاستين.
3- تكرار تعبيرات الوجه لأن تعبيرات الوجه تعمل على تنشيط عضلات محددة من عضلات الوجه لتقوم بتلك التعبيرات التى يصاحبها تشكيل تجاعيد مؤقتة على الوجه تختفى بعد الانتهاء من التعبير، ولكن تكرار ذلك يوميا يؤدى إلى بقاء هذه التجاعيد قليلا وبمرور الزمن تصبح هذه التجاعيد المؤقته دائمة لا تختفى باختفاء التعبير.
4- الضغط النفسى والبدنى له تأثير مدمر للنشاط المناعى فى الجسم فالضغط أو الإجهاد يؤدى إلى زيادة إفراز الموصلات العصبية ومنها الأدرينالين الذى يؤدى إلى ضيق الأوعية الدموية وبالتالى يقل تدفق الدم فى الأنسجة ومنها جلد الوجه الذى يصبح تحت رحمة زيادة خطوط التوتر على الوجه وقلة تدفق الدم فيه وما يصاحب ذلك من أرق وقلة نوم.
5- قلة النوم والسهر لو نظرت لوجهك فى المرآة بعد ليلة سهر فى الصبح لوجدت فرقًا كبيرًا بين ذلك وبين ما ترينه بعد نوم مبكر وكاف ومريح، كما هو معروف أن للوجه الذى سهر كثيرًا، ولم يأخذ قسطًا كافًيا من النوم علامات كثيرة منها ذبول العينين وانتفاخ الجفنين وشحوب البشرة وظهور الهالات السوداء تحت العينين وتصبح خطوط التجاعيد أكثر عمقا والسهر يؤدى إلى اضطراب عمل الجسم الليلى، ففى النوم الكاف تتفرغ أجهزة الجسم إلى ترميم التآلف من خلايا الجسم وبناء الهرمونات والإنزيمات اللازمة لحركة الجسم فى اليوم التالى.
6- عدم تغذية الجلد فمن الطبيعى أن يحصل الجلد على ما يحتاج من خلال الدورة الدموية التى تجرى فى خلاياه وبالتالى تضطرب تغذية الجلد بسبب نقص تدفق الدم فى الجلد أو بنقص المغذيات فى الدم ويكون الدم فقيرا بالفيتامينات والمعادن والأكسجين اللازم للعمليات الفسيولوجية فى الجلدى، لذا فالدم المغذى للجلد يجب أن يكون نقيا محتويا على عناصر الحياة اليومية اللازمة لبقائه نضرا ويجب عدم إدخال السموم فى الدم لأنها ستصل للجلد وتتلفه مثل المركبات العضوية السامة الموجودة فى التبغ والمخدرات والمواد الصناعية المضافة فى الأطعمة وغيرها.

لذا يجب الإكثار من تناول الماء وتقليل ملح الطعام لأنه يحجز الماء فى الجسم ويضر بالأوعية الدموية التى تحمل الدم إلى خلايا الدم وغيرها، كما يجب الامتناع تمام عن تناول المشروبات الكحولية، لأنها تؤدى إلى هشاشة وتلف الأوعية الدموية.

http://astortalasalh.forumarabia.com

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى